لأستقبال رسائلكم البريد الألكتروني familykit_100@yahoo.com
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ألم البطن مشكلة طفلك نفسية أم جسدية؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
familykit
Admin


عدد المساهمات : 147
تاريخ التسجيل : 10/12/2010
الموقع : http://familykit.alamontada.com

مُساهمةموضوع: ألم البطن مشكلة طفلك نفسية أم جسدية؟   الأربعاء 22 فبراير 2012, 2:52 am

بسم الله الرحمن الرحيم


أكثر ما قد يقلق الأم كلمة: "ماما بطني تؤلمني". شعور أطفالنا بآلام البطن، عارض شائع. لكن إن تكررت هذه الآلام، يجدر بالأهل التصرف بسرعة لتدارك الأمر.


في الغالب، لا يستطيع الأطفال الصغار تحديد موضع الألم على وجه الدقة. وفي 90 في المئة من الحالات، يكون شعور الطفل بالألم مجرد وهم أو دلع.

ويفرق الأطباء بين نوعين من آلام البطن: متاعب حادة ومتاعب مزمنة. وغالباً ما تكون الآلام الحادة، الناجمة عن التهاب الزائدة الدودية مثلاً، شديدة جداً،
لدرجة تحتم على الأهل اصطحاب طفلهم إلى الطبيب. ويُعرِّف الطبيب بوركهارد روديك، عضو الجمعية الألمانية لطب الأطفال والمراهقين الآلام المزمنة،
بأنها آلام تنتاب الطفل مرة واحدة في الأسبوع على الأقل على مدار شهرين.

ويتطلب تشخيص سبب الألم بحثاً جدياً من قبل الطبيب. ويقول البروفيسور الألماني مايكل ميلتر: "نشعر بالقلق حين يشير
الطفل مثلاً إلى نفس الموضع الذي يكمن فيه الألم، وعلى نحو دقيق في كل مرة، أو في حال عدم زيادة وزن الطفل خلال الأسابيع والأشهر المنصرمة.
ويضيف ميلتر: "بعد ذلك يكون من المهم معرفة موعد حدوث الألم. فإذا استيقظ الطفل ليلاً بسبب الألم، فيعد ذلك مؤشراً على وجود مشكلة عضوية،
ويسري ذلك أيضاً إذا توقف الطفل عن اللهو واللعب بسبب الألم".

ويلفت ميلتر إلى أنه إذا كانت المتاعب مصحوبة بحمى أو إسهال أو قيء، فإن ذلك يُعد مؤشراً على وجود التهاب. وإذا لاحظ الأهل وجود
دم في براز أو بول الطفل، فيجب معرفة من أين يأتي هذا الدم. ويقول ميلتر: "غالباً ما نسأل عن التاريخ المرضى
للأسرة أيضاً، لنعرف مثلاً ما إذا كانت هناك متاعب وظيفية من قبيل تهيج القولون أو المعدة أو عدم تحمل مواد غذائية معينة
أو أمراض أمعاء مزمنة أو ما شابه".
ويمكن لآلام البطن الحادة أن تنتج كما قلنا عن التهاب الزائدة الدودية أو عدوى في المعدة والأمعاء أو ما يُعرف باسم
"انغلاف الأمعاء"، لاسيما لدى الأطفال الصغار. كما أن العدوى التي تصيب الكُلى ومجاري البول
وكذلك الالتهاب الرئوي قد تؤدي إلى ظهور آلام في البطن. وفي حالة الالتهابات المزمنة، يمكن لحصوات الدم
أن تظهر ما إذا كان الطفل يعاني مثلاً من عدم تحمل اللاكتوز أو سكر الفاكهة أو الغلوتن.


في كثير من الأحيان، يأتي الأطفال المصابون بآلام حادة في البطن إلى عيادة الطبيب وهم يعانون من إمساك.
ويعطي تحسس البطن للطبي مؤشرات على وجود التهاب.


وإذا كان الطفل يشتكي من حموضة أو حرقة في الجزء العلوي من البطن، فيمكن استيضاح سبب ذلك من خلال منظار للمعدة.

وإذا تم استقصاء جميع الأسباب العضوية وظل الطفل يشكو من المتاعب، فينبغي على الأهل أخذ الأمر على محمل الجدّ،
فقد ترجع هذه الآلام إلى أسباب نفسية مثل الخوف من المدرسة أو الامتحانات. وفي هذه الحالات، ينصح الخبراء الأهل
بالاستعانة بأخصائي علم نفس والتحري عن أسباب هذه المخاوف
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://familykit.alamontada.com
 
ألم البطن مشكلة طفلك نفسية أم جسدية؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: نبذة مختصرة عن الروضة : :: أبحاث علمية-
انتقل الى: